التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شركة المثالي ماكس للخدمات المنزلية (آخر رد :ريهام م)       :: شركة فرسان التميز للخدمات المنزلية (آخر رد :ريهام م)       :: أسعد الله مساكم وصاحكم (آخر رد :Terraccuse)       :: كلامات اعجبتني (آخر رد :الماسه حساسه)       :: أقتلني بالحب وأحييني (آخر رد :الماسه حساسه)       :: حيوان لا يشرب الماء واذا شرب مات. (آخر رد :عاشق الجنان)       :: اسعد الناس (آخر رد :الماسه حساسه)       :: القلب السليم وماهي علاماته (آخر رد :عاشق الجنان)       :: ضيق الرزق واسبابه (آخر رد :عاشق الجنان)       :: دعاء يستعين به المسلم على طاعة الله (آخر رد :عاشق الجنان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-22-2017, 04:18 PM
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية :
 فترة الأقامة : 17879 يوم
 أخر زيارة : 01-01-1970 (12:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي خشوع القلب ورقته












أخواني في الله:
إن رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها، منحة من الرحمن وعطية من الديان تستوجب العفو والغفران
وتكون حرزا مكينا وحصنا حصينا مكينا من الغي والعصيان.
ما رق قلب لله عز وجل إلا كان صاحبه سابقا إلى الخيرات مشمرا في الطاعات والمرضاة.
ما رق قلب لله عز وجل وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكون على طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلا تبصر.
ما دخلت الرقة إلى القلب إلا وجدته مطمئنا بذكر الله يلهج لسانه بشكره والثناء عليه سبحانه وتعالى.
وما رق قلب لله عز وجل إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله عز وجل.
فالقلب الرقيق قلب ذليل أمام عظمة الله وبطش الله تبارك وتعالى.
ما انتزعه داعي الشيطان إلا وأنكسر خوفا وخشية للرحمن سبحانه وتعالى.
ولا جاءه داعي الغي والهوى إلا رعُدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك سبحانه وتعالى.
القلب الرقيق صاحبه صدّيق وأي صدّيق.
القلب الرقيق رفيق ونعم الرفيق.
ولكن من الذي يهب رقة القلوب وانكسارها؟
ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها ؟
من الذي إذا شاء قلَبَ هذا القلب فأصبح أرق ما يكون لذكر الله عز وجل، وأخشع ما يكون لآياته وعظاته ؟
من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو، القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء، فتجد العبد أقسى ما يكون قلبا
ولكن يأبى الله إلا رحمته، ويأبى الله إلا حلمه وجوده وكرمه.
حتى تأتي تلك اللحظة العجيبة التي يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب بعد أن أذن الله تعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب.
فلا إله إلا الله، من ديوان الشقاء إلى ديوان السعادة، ومن أهل القسوة إلى أهل الرقة
بعد أن كان غظا جافيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه، إذا به يتوجه إلى الله بقلبه وقالبه.
إذا بذلك القلب الذي كان جريئا على حدود الله عز وجل وكانت جوارحه تتبعه
في تلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله، وتحسن عاقبته ومآله، يتغير لكي يصبح متبصرا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره.





[




رد مع اقتباس
قديم 02-25-2017, 06:19 PM   #2


الصورة الرمزية عاشق الجنان

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (12:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012